للدخول إلى المنصة من هنا

إذهب
15/06/2019 الواتساب : 00966508782256

مِن فضل الله تعالى أنه جعَل لكلِّ داءٍ دواءً، وجعَل في قرآنه وسُنة رسوله – صلَّى الله عليه وسلَّم – آياتٍ مِن الإعجاز التي تَشفي كل الأمراض إنْ أخلص العبد النيةَ في توكله عليه؛ قال تعالى: ﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ﴾ [الإسراء: 82]، وقال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ما أنْزل الله داءً إلا أنزل له شفاءً))؛ أخرجه البخاري في “الطب” (5678)، وابن ماجه في الطب (ح: 3439).

وفي الطبِّ النبوي علاجٌ لكثير من الأمراض البدنية، فهو – صلَّى الله عليه وسلَّم – كان المرجعيةَ الطِّبية لصحابته الكرام، وقد دلَّهم على الداء والدواء، وهو الذي لا ينطِق عن الهوى، وحثَّهم على العلاج بما فاء الله تعالى عليهم مِن خامات طبيعيَّة.

%d مدونون معجبون بهذه: